سرگیجه و اختلالات تعادل

الدوخة واضطرابات التوازن

به ما امتیاز دهید

ما هي الدوخة واضطرابات التوازن؟

الدوار هو شعور بعدم الثبات أو دوران العالم حول الرأس. عندما يصاب الأشخاص بالتهاب الحنجرة، قد يشعرون وكأنهم يدورون أو يطفوون. يمكن أن تحدث الدوخة نتيجة للأنشطة اليومية العادية، مثل الوقوف بسرعة كبيرة. ومع ذلك، قد تكون الهجمات الأكثر شدة لهذه الحالة نتيجة أو عرضًا لاضطراب التوازن.

تشير اضطرابات التوازن إلى مجموعة من الحالات التي تسبب أعراض الدوار، بما في ذلك الشعور وكأنك تطفو أو تدور أو تتحرك حتى عندما تكون واقفًا.

في حين أنه من الطبيعي أن تشعر بالدوار من وقت لآخر، إلا أن اضطرابات التوازن تسبب أحيانًا عدم استقرار مزمن، مما قد يشكل خطرًا كبيرًا على الصحة العامة ونمط الحياة. تشمل اضطرابات التوازن الشائعة ما يلي:

BPPV

الدوار الانتيابي المفاجئ والعابر (BPPV) – الشعور بالدوران لمدة ثوانٍ إلى دقائق بعد حركات الرأس السريعة، مثل الوقوف فجأة. يحدث دوار الوضعة الانتيابي الحميد (BPPV) بسبب ارتخاء البلورات الموجودة في الأذن الداخلية ويمكن علاجه بسهولة.

انصباب الأذن الوسطى (أو خلل في توازن السوائل في الأذن الوسطى)

إذا أصبح السائل في أذنك الوسطى غير متوازن، فإنه يمكن أن يسبب عدم التوازن والدوار.

الدوخة واضطرابات التوازن عدوى الأذن الوسطى

يمكن أن تسبب عدوى الأذن الوسطى (التهاب الأذن الوسطى) عدم التوازن والدوار.

مرض منيير

يؤثر هذا المرض على الأذن الداخلية ويمكن أن يسبب دوخة شديدة وفقدان السمع وطنين الأذن. تحدث هذه الحالة عندما يتراكم السائل في الأذن الداخلية، مما يمنع الإشارات من الوصول إلى مناطق الدماغ التي تتحكم في التوازن.

التهاب العصب الدهليزي

تتميز أعراض هذا المرض بالشعور المستمر بالدوار الذي يستمر لعدة ساعات إلى عدة أيام، وذلك بسبب عدوى فيروسية في نظام التوازن في الأذن الداخلية.

العصب السمعي

يُعرف أيضًا باسم الورم الشفاني الدهليزي، وهو نوع من الورم يصيب أجزاء من التوازن والأذن. يمكن أن تسبب أورام عصب التوازن فقدان السمع، وطنين الأذن، وعدم التوازن، ونادرًا ما تسبب الدوار.


اعرف المزيد: ما هو شفط الأذن؟


أعراض الدوخة

يمكن أن تختلف أعراض اضطرابات التوازن بشكل كبير من حيث تكرارها وشدتها. يمكن أن يكون للأعراض الأكثر حدة في بعض الأحيان تأثير شديد على الصحة العامة ونوعية الحياة. الأعراض الأكثر شيوعًا لاضطراب التوازن هي:

الدوخة وخفة الرأس – الشعور بعدم التوازن أو الطفو أو الدوران أمر شائع ويمكن أن يؤدي إلى السقوط أو الإصابة.

عدم وضوح الرؤية – قد تبدو الأشياء القريبة والبعيدة ضبابية أو غير واضحة المعالم.

الغثيان – غالبًا ما يكون الشعور بالغثيان أو القيء مصحوبًا بأعراض أخرى.

الدوخة واضطرابات التوازن طرق العلاج

يتطلب علاج اضطرابات التوازن أولاً التشخيص الصحيح من قبل طبيب الأنف والأذن والحنجرة. إذا كان الاضطراب ناجمًا عن مشكلة كامنة في الأذن، مثل العدوى، فإن علاج المشكلة الأساسية أولًا قد يحل الدوار. في كثير من الأحيان، يشمل العلاج ما يلي:

الأدوية – الأدوية الموصوفة، بما في ذلك الأدوية المضادة للغثيان، أو المنشطات، أو أدوية الصداع النصفي، أو المضادات الحيوية يمكن أن توفر الراحة أثناء نوبات الدوار.

يتم استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لعلاج الدوار، مثل الميكليزين والمضاد للفيروسات وما إلى ذلك، بشكل شائع، مما قد يؤدي إلى تفاقم التوازن بشكل كبير ويجب تجنبه بالنسبة لمعظم المرضى الذين يعانون من عدم التوازن.

علاج التوازن (الدهليزي) – غالبًا ما يُستخدم العلاج الذي يعمل على تحسين وظيفة التوازن لعلاج عدد من مشكلات التوازن.

التغيرات في السلوك الغذائي: يمكن أن يساعد تغيير بعض عوامل نمط الحياة، مثل تناول الصوديوم، في تقليل آثار اضطرابات التوازن.

الجراحة – في الحالات الأكثر شدة، يمكن للأطباء تثبيت الأذن الداخلية من خلال عملية جراحية تصحيحية، أو قد يستخدمون إجراءات جراحية جائرة لمنع الأذن الداخلية والدماغ من العمل معًا.

 


اعرف المزيد: أفضل جراح أنف في طهران


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Button